العسل

العسل

87

العسل في القرآن والسنة:

قال تعالى:﴿يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ﴾ سورة النحل، الآية 69، فقد أشار القرآن الكريم إلى فضل العسل وأثره في الشفاء من جميع الأمراض، إذ جاءت الإشارة في الآية إلى ما فيه من شفاء عامةً دون تحديد، وقد أشار النبي – صلى الله عليه وسلم- إلى قيمة العسل وأثره في الشفاء، فقد روى البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس -رضي الله عنه- أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ” الشِّفَاءُ فِي ثَلَاثَةٍ: شَرْبَةِ عَسَلٍ، وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ، وَكَيَّةِ نَارٍ، وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنِ الْكَيِّ”.

مزايا العسل:

يتميز العسل بعدة سمات ليست موجودة في غيرة من الأغذية منها:

أولا: حلاوة السكر به أضعاف حلاوة السكر المُصنَّع.
ثانيا: أنواع السكر به أكثر من خمسة عشر نوعا مثل: سكر الفواكه، وسكر العنب، وسكر القصب، وسكر الشعير.
ثالثا: العسل به فيتامينات كثيرة يحتاجها جسم الإنسان مثل: فيتامين ( أ) و(ب2 )و (ب3) و(ب5) و (ب6)، و (د)، و ( ك)، و (ه)، وهي جميعًا يحتاجها الجسم، ويمتصها بسهولة خلال ساعات من تناول العسل خلافا للفيتامينات الموجودة في المأكولات الأخرى فهي أضعف وأبطأ امتصاصا من فيتامينات العسل.
رابعا: في العسل معادن وأملاح كالحديد، والبوتاسيوم، والكبريت، والماغنسيوم، والفسفور، والكالسيوم، واليود، والصوديوم، والكلور، والنحاس، والكروم، والنيكل، والرصاص، والمنجنيز، والألومنيوم، والقصدير، والعجيب أنَّها مكونات التراب الذي منه خُلق الإنسان.
خامسا: العسل به خمائر وأحماض مهمة للجسم منها: خميرة الأميليز، وخميرة الأنفرتيز، والكاتليز، والفوسفاتيز، واليوركسيد، أمَّا الأحماض ففي العسل حمض النمليك، واللبنيك، والليمونيك، والترتاريك، والأوكساليك، والبيرجروتاهيك، والجلوفيك .
سادسا: يوجد في العسل هرمونات قوية مُنشطة وفعالة، لذلك وجد به مضادات حيوية تقي الإنسان من الأمراض، وتقضي على الجراثيم والميكروبات، والعسل به مادة الدوتوريوم ” هيدروجين ثقيل” المضادة للسرطان.

العسل وقاية وعلاج للأمراض:

 العسل يُستخدم كوقاية للإنسان ويُعالج العديد من الأمراض من ذلك على سبيل المثال:
الحساسية: حيث يُضاف الفزلين ودُهن الورد ويدهن به المكان الذي به حساسية صباحا ومساء.
حماية لجمال وبهاء الوجه: حيثُ يُدهن الوجه به  لمدة ربع ساعة، ثم يُغسل بماءٍ دافئ ويجفف، ثم يُدهن بقليل من زيت الزيتون ويُكرر ذلك لمدة أسبوع.
الجروح: يُدهن الجرح  بالعسل مع التضميد، ولاتُنزع إلا كل ثلاثة أيام.
الحروق: يخلط العسل بالفزلين، ويدهن به الحرق صباحًا ومساء حتى يتقشر الجلد، فسوف يصبح بعدها الجلد وكأنه لم يصب بالحرق من قبل، ويمكن أن تُضرب بيضة في ملعقة من العسل ويدهن به مكان الحرق يوميا فهو ذو تأثير رائع.
الأرق: كوب من الحليب الدافئ ويُحلى بملعقة من العسل، ويُشرب قبل النوم بساعة، فبعدها سينام الشخص نوما ممتعا هادئا.
الصرع: يُشرب على الريق يوميًّا مقدار فنجان قهوة صغير من العسل وفي المساء مثله، ويُقرأ ما تيسر من القرآن على كوب ماء ساخن مُحلَّى بالعسل ويُشرب، ويَستمر على ذلك لمدة أسبوع.
للأمراض النفسية والجنون: المداومة على أكل العسل، وترك الظهر للدغ النحل، وكذلك دهن مكان اللدغة بالعسل، ويكرر هذا العمل مرة كل شهر، مع الاستمرار في أكل العسل ومضغ الشمع، ودهن مؤخرة الرأس بغذاء الملكات قليلا، فلن ينقضي عام بإذن الله تعالى إلا ويهنأ الشخص بحياته ويشعر بالتحسن والاستقرار.
أمراض العيون: يُكتحل بعسل النحل صباحا وقبل النوم مع تناول ملعقة أكل صغيرة منه بعد ذلك يوميا.
الحموضة: بلع فص من الثَّوم على الريق بكوب من الحليب مُحلى بملعقة عسل لمدة خمسة أيام.
الإسهال: يسقى عسلا ، وبعد استقراره في المعدة يخف الإسهال تدريجيا.
الإمساك: يُشرب كوب من الحليب البارد المُذاب في ملعقة من العسل صباحا ومساء .
القئ: يغلى القرنفل جيدا ويحلى بالعسل ويشرب فنجان قبل كل أكل فيوقف القئ ويمنع الغثيان.
القرحة: نصف كوب عسلا وكوب حليب ساخن يُمزجان بطحين قشر الموز المُجفف، ويوخذ منه قدر ملعقة صباحا ومساء لمدة شهر.
للعلاج رائحة الفم: ملعقتان كبيرتان من العسل يتم إذابتهما في ماء، ويُغلى هذا الخليط على نار هادئة حتى يتكون البخار، ثم يُستنشق عن طريق الفم بواسطة قمع مقلوب فوق الإناء وتكرر الجلسة.
بحة الصوت: يتم تنفذ الطريقة السابقة نفسها وهي وضع ملعقتين كبيرتين من العسل، ويتم إذابتهما في ماء، ويُغلى هذا الخليط على نار هادئة حتى يتكون البخار، ثم يُستنشق عن طريق الفم، وإضافة إلى ذلك نقوم بالغرغرة بماء فيه عسل وقليل من الملح وخلال ثلاثة أيام على الأكثر تضيع بحة الصوت.
الأنفلونزا: يُستنشق بخار مغلي للعسل ومبشور البصل قبل النوم، مع شرب ملعقة عسل بعد كل أكل.
آلام اللثة وتقوية الأسنان: يُخلط العسل بالخلِّ ويُتمضمض به صباحا ومساء، وكذلك تدلك اللثة بالعسل، ويُستعمل السواك كفرشاه الأسنان والعسل كالمعجون.
الدوالي: لجميع أنواع الدوالي وقرحتها يستعمل العسل ك\هان ثلاث مرات يوميا مع المساج برفق مع شرب كلعقة بعد كل أكل ويستمر على ذلك حتى تزول الدوالي تماما.
الربــــو: يعالج العسل الربو عن طريق أخذ كمية من العسل قدر فنجان، ويُضاف إليه ملعقة من الزنجبيل، وملعقة من الخل، ويوضع كل هذا مع العسل في إناء به ماء ويُذاب جيدا، ويُشرب على الريق يوميا، وبعون الله تعالى خلال أسابيع من تكرار هذا العمل يُشفى الربو تماما.
وهو علاج كذلك لأمراض الأذن، والروماتيزم، ولحصوات الكُلى، ولأمراض الكبد، والسموم، ولتقوية عضلة القلب بصفة عامة، والاستسقاء.

التعليقات مغلقة.